كانت أول تجربة لزراعة شجرة الهيل ولأول مرة في اليمن قبل أربعة أعوام من أحد المزارعين في منطقة القريشي بمديرية تبن بمحافظة لحج، ونجحت التجربة بعد أن أثمرت الشجرة بعد عامين من زراعتها وانتجت محصولاً وفيراً، وبدأ المزارعون في المنطقة بزراعتها..
في العام 2020م أستطاع أحد أبناء منطقة الكتر بمديرية ميفعة في محافظة شبوة زراعة ثاني شجرة للهيل في اليمن والأولى في المحافظة، وهذه المبادرة الفردية بعثت للمزارع اليمني الأمل بإمكانية زراعتها في أي منطقة يمنية..

شجرة الهيل تزرع عن طريق الشتلات، ورعايتها بسيطة تحتاج لعام واحد فقط حتى تستقيم، وتتفرع منها سيقان كثيرة، وتثمر بعد عامين كحد أقصى، وتعد ثمار الهيل من أغلى التوابل ثمناً وتستورد بشكل حصري من الهند منذ عقود..

هذه التجارب والمبادرات الفردية يجب أن تحتويها الجهات المختصة وترعاها، وتعمل على توفير الإمكانات اللازمة للمزارعين في المناطق التي نجحت فيها التجارب لاستمرار توسع زراعة الهيل؛ لما لها من مردود اقتصادي كبير..

وكان المزارع عبده محمد منصور قام بزراعة الهيل قبل عامين بعد حصوله على غرسة من أحد رجال الأعمال في دولة الكويت، وقال إنه قام بالتجربة ولم يكن يتوقع نجاحها. ونوهت المصادر بأن منصور أكد على أن شجرة الهيل وبعد سنتين من المتابعة والاهتمام بدأت ثمارها تظهر، وسيتوسع من زراعتها في مزارعه. ونوهت المصادر بان منصور طالب الجهات المختصة بتوفير الإمكانات اللازمة للمزارعين في وادي تبن لاستمرار توسع زراعة الهيل؛ لما له من مردود اقتصادي كبير. ويعد الهيل من البهارات النادرة والنقدية في العالم.

وفي وقت سابق، نجح مزارعون بحضرموت في زراعة الارز لأول مرة في اليمن.

زراعة الهيل قصة نجاح فردية تعمم بين المزارعين
  • 472 views
  • تم النشر في:

    قصص نجاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.