الزراعة الشتوية في اليمن

بواسطة : يحيى المريسي

    كانت الزراعة في اليمن قائمة حتى في فصل الشتاء ،وقد كان اعتماد الآباء والأجداد عليها ؛حيث أنها كانت تمثل مصدر الدخل الرئيسي لديهم ،وعلى الرغم من برودة الجو في المرتفعات خلال فصل الشتاء ؛إلا أنهم لم يتركوا زراعة البر الشتوي قديماً ،والذي تمتد زراعته من منتصف شهر نوفمبر إلى نهاية الثلث الأول من شهر ديسمبر(أي في شهر ال(15) القراني وفي بعض المناطق يمتد إلى شهر كانون الثاني، ويكون حصاد البر الشتوي في شهر الثلاث ،والذي يوافق شهر مايو ،ومن الأمثال الشعبية التي تؤكد ذلك قول علي ولد زايد:”حربي مع ابن عمي مثل الوجع في الصوابر مثل مقرانة السبع ما بين بجمة وعاصر “الشاهد من المثل ،كلمة عاصر وبجم الذي يشير فيها إلى تضرر البر من البرد في مقرانة السبع بشهر مارس،وفي مثل آخر قال :”كرمة وعاصر” : يشير إلى شجرة العنب.

 وفي مثل آخر يقول:”ما الثلاث قد بها بر ،الله يجمِّل ويستر” ، يعني شهر مايو يكون وقت حصاد البر الشتوي.

    الرسالة التي نريد نوصلها للجميع :”عندما كان القدامى والأولين يعتمدون على الزراعة ويتوكلون على الله بعد العمل والأخذ بالأسباب ،كانت الأمطار تنزل على مدار العام وخاصة في أشهر الربيع (حادية وتاسعة وسابعة ) وبعد ذلك يدخل شهر الخمس بداية موسم أمطار الصيف ،فهل من جيلٍ جديد يقوم بإحياء الموروث الزراعي القديم الذي كان اقتصاد اليمن_ قديماً_قائماً عليه !!!

الزراعة الشتوية في اليمن
  • 23 views
  • تم النشر في:

    مقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.